الرئـ.ـيس الاسـ.ـد وبـ.ـوتيـ.ـن و قـ.ـمة التحضيـ.ـر لـ.ـمـ.ـرحـ.ـلة مـ.ـابعـــ.ـد الخـ.ـروج الامـ.ـريكي مـ.ـن سـ.ـوريا

الرئـ.ـيس الاسـ.ـد وبـ.ـوتيـ.ـن و قـ.ـمة التحضيـ.ـر لـ.ـمـ.ـرحـ.ـلة مـ.ـابعـــ.ـد الخـ.ـروج الامـ.ـريكي مـ.ـن سـ.ـوريا

كتـ.ـبت الدكتـ.ـورة حسـ.ـناء نـ.ـصـ.ـر الحـ.ـسـ.ـين بحسـ.ـب مـ.ـارصـ.ـدت وكالة الميـ.ـدان في جـ.ـريدة را.ي اليـ.ـوم وجـ.ـاء في المقـ.ـال تعلـ.ـيقا على القـ.ـمة بيـ.ـن الرئيـ.ـسين السـ.ـوري والرو.سي :

أدركـ.ـت واشنـ.ـطن بعد ان خـ.ـاضت حـ.ـروب العقـ.ـدين ثمـ.ـن التكـ.ـلفة الـ.ـبـ.ـاهظة لسـ.ـياساتها الخارجية المعتمدة على القـ.ـوة الصـ.ـلبة تارة واخرى على القـ.ـوة النـ.ـاعمة التي مـ.ـنيت بفشـ.ـل ذريـ.ـع في منطقة الشرق الأوسط وبـ.ـرز هـ.ـذا الفشـ.ـل جليا في انسحـ.ـاب قـ.ـواتها الـعسـ.ـكرية من افغـــ.ـانستان هـ.ـذا الانسحـ.ـاب الذي هـ.ـز صـ.ـورة أمـ.ـريكا الامبـ.ـراطورية التـ.ـي لاتهـ.ـزم ، مـ.ـمـ.ـا دفـ.ـع بقـ.ـادة الدولـ.ـة العمـ.ـيقة في واشنـ.ـطن لاتخـ.ـاذ قـ.ـرار التحـ.ـول الاستـ.ـراتيجي في سيـ.ـاساتها الخـ.ـارجية والذهـ.ـاب لحـ.ـر.وب الدو.ل الكبـ.ـرى في منطـ.ـقة آسيا الوسطى والذي يشكـ.ـل التـ.ـنين الصـ.ـيني القـ.ـوة الاقتـ.ـصادية الـ.ـعـ.ـالمية أكبـ.ـر المستهـ.ـدفين من هـ.ـذه الاستـ.ـراتيجية .

أمـ.ـام هـ.ـذا المتحـ.ـول الكـ.ـبير في اعـ.ـادة رسـ.ـم الخـ.ـرائط المعتمـ.ـد بالدرجـ.ـة الاولـ.ـى على المـ.ـصالح الأمـ.ـريكية الجديـ.ـدة التي سيشكـ.ـل خـ.ـروجها من منطـ.ـقة الشرق الأوسط بـ.ـدايات رسـ.ـمها هـ.ـذا يعنـ.ـي أنها ستخـ.ـرج ايضا من سـ.ـورية وهـ.ـذا القرار الامـ.ـريكي ترجـ.ـم عبر عدة تصـ.ـريحات امـ.ـريكية لعمـ.ـلائها في الداخـ.ـل السـ.ـوري قسـ.ـد ومسـ.ـد وطـ.ـالبتهم بالتوجـ.ـه نحو رو.سيا التي تلعـ.ـب دور الوسيـ.ـط بين جمـ.ـاعة الادارة الذاتـ.ـية ودمشـ.ـق .

وهـ.ـذا يعني ان هناك تفاهـ.ـمـ.ـات حصـ.ـلت بيـ.ـن واشنـ.ـطن ومـ.ـوسكو للتحضيـ.ـر لمرحـ.ـلة مـ.ـا بعـ.ـد الانسحـ.ـاب الأمـ.ـريكي من الشمـ.ـال السوري وما القـ.ـمة المنعقـ.ـدة بيـ.ـن الرئـ.ـيس السـ.ـوري بشـ.ـار الأسـ.ـد ونظيـ.ـره الرو.سي فـ.ـلاديمير بـ.ـوتين في مـ.ـوسكو الا لرسـ.ـم الخـ.ـرائط في المنطـ.ـقة بعد هـ.ـذا الخـ.ـروج الأمـ.ـريكي منها فـ.ـسورية التي غيـ.ـرت شكل المنطـ.ـقة التي ارادتـ.ـها واشنـ.ـطن يحـ.ـق لـ.ـها ان تساهـ.ـم وبدو.ر كـ.ـبير في اعـ.ـادة رسـ.ـم خـ.ـرائطها بناء على بـ.ـروز قـ.ـوى اقلـ.ــيمية كبـ.ـرى متمثـ.ـلة بم.حـ.ـور الم.قـ.ـاومة .

تحـ.ـاول واشنـ.ـطن من خلال هـ.ـذه التفاهـ.ـمـ.ـات مع مـ.ـوسكو عد.م تكـ.ـرر صـ.ـورة الهـ.ـزيمة المـ.ـذلة لقـ.ـواتها من افغـ.ـانستان في سـ.ـورية لذلك اعـ.ـطت الرو.س مهـ.ـمـ.ـة تـحـ.ـقيق بعـ.ـض مـ.ـصـ.ـالحها في الجـ.ـنوب السـ.ـوري المتمـ.ـثلة بمستقبـ.ـل هـ.ـذه المنطـ.ـقة المجـ.ـاورة للكيـ.ـان الاسـ.ـرائيلي بعـ.ـد ان تـ.ـم تحريـ.ـرها من قبل الجيـ.ـش العـ.ـربي السـ.ـوري وهـ.ـذا مـ.ـا فـ.ـرض متغيـ.ـرات اقليـ.ـمية ودولـ.ـية متسـ.ـارعة على كيفـ.ـية التعـ.ـاطي مع المـ.ـلف السـ.ـوري والذي فـ.ـ.ر.ض على قـ.ـوى العـ.ـدوان الاستـ.ـدارة لجـ.ـهة تفـ.ـكيك عـ.ـقدة الخيـ.ـوط التي حـ.ـالت دو.ن الوصـ.ـول الى حـ.ـل سيـ.ـاسي للأز.مة السـ.ـورية خلال عقـ.ـد من الز.مـ.ـن.

انتصـ.ـارات الجنـ.ـوب ومـ.ـا ترتـ.ـب علـ.ـيها من تحـ.ـولات متسـ.ـارعة في الانفتـ.ـاح عـ.ـربيا واقليـ.ـمـ.ـيـ.ـا ودو.لـ.ـيـ.ـا على دمشـ.ـق تـ.ـرك أثـ.ـره على بقيـ.ـة الملـ.ـفـ.ـات في منطـ.ـقة شـ.ـمـ.ـال شـ.ـرق الفـ.ـرات حيـ.ـث القـ.ـوات الامـ.ـريكية المحتـ.ـلة التي تتحضـ.ـر للخـ.ـروج لكـ.ـنـ.ـها بحاجة للحصـ.ـول على ضمـ.ـانات من الجانب الر.وسي لجهة تحقـ.ـيق بعض المـ.ـصالح الأمـ.ـريكية المتمثلة بقـ.ـوات قسـ.ـد وتواجد قـ.ـوات الحلـ.ـيف الايـ.ـراني في سورية الذي يشكل خطـ.ـرا على أـ.ـمـ.ـن اسـ.ـرائيل وهذا الطـ.ـرح تنـ.ـاولته مراكـ.ـز ابحـ.ـاث عديدة الذين طـ.ـرحوا في دراساتهم موضوع المقـ.ـايضة بيـ.ـن الخـ.ـروج الامـ.ـريكي من قـ.ـاعدة التـ.ـنف مقـ.ـابل خـ.ـروج القـ.ـوات الايـ.ـرانية الشـ.ـر.عية من الاراضـ.ـي السـ.ـورية .

الا ا.ن هـ.ـذا الطـ.ـرح لـ.ـن يكـ.ـون واقـ.ـعيا لجـ.ـهة تنفيـ.ـذه وهنـ.ـاك قـ.ـوات ارهـ.ـاب دولـ.ـي مـ.ـازالـ.ـت محتـ.ـلة للأراضـ.ـي السـ.ـورية ووجـ.ـود المحتـ.ـل التـ.ـركي الذي يحـ.ـاول شـ.ـرعنة وجـ.ـوده بحـ.ـجة محـ.ـاربة الارهـ.ـاب المتمثـ.ـل فـ.ـي القـ.ـوات الكـ.ـر.دية.

ولعـ.ـل مـ.ـا سمعـ.ـناه من تصـ.ـريحات تـ.ـركية مؤخـ.ـرا عن محـ.ـادثات امـ.ـنية بيـ.ـنها وبيـ.ـن دمشـ.ـق وهـ.ـذا مـ.ـا نفـ.ـته دمشـ.ـق في فتـ.ـرات سـ.ـابقة سـ.ـببه تلقـ.ـف انقـ.ـرة لقـ.ـرار الانسحـ.ـاب الامـ.ـريكي من سـ.ـورية وتـ.ـرك مـ.ـصير جمـ.ـاعة الادارة الذاتـ.ـية لمـ.ـوسكو واهـ.ـمية تعـ.ـاطي الدو.لة السورية بشكل ايجـ.ـابي بشكـ.ـل كبـ.ـير مع ملف الأكـ.ـراد أشعـ.ـر المحـ.ـتل التـ.ـركي بالقلـ.ـق من هـ.ـذه التفـ.ـاهـ.ـمـ.ـات مما دفـ.ـعه للذهـ.ـاب بهـ.ـذه التصـ.ـريحات.

الا ا.ن الدولـ.ـة السـ.ـورية تعلم ان النظـ.ـام التـ.ـركي مـ.ـر.اوغ ولا يفـ.ـي بعهـ.ـوده ويحـ.ـاول المـ.ـراوغة للابقـ.ـاء على حيـ.ـاة ارهـ.ـابييه اطـ.ـول وقـ.ـت ممكـ.ـن واستخـ.ـدامهم ورقـ.ـة مسـ.ـاومة مع كـ.ـلا الطـ.ـرفين السـ.ـوري والرو.سي وهـ.ـذا مـ.ـا دفـ.ـع الرئيـ.ـس الأسـ.ـد وخلال القـ.ـمة مع الرئيـ.ـس بـ.ـوتين للتأكيـ.ـد على المـ.ـضـ.ـي قـ.ـد.مـ.ـا في عمـ.ـلية تحريـ.ـر ادلـ.ـب وهـ.ـذا مـ.ـا شهـ.ـدناه طيـ.ـلة الايـ.ـام المـ.ـاضية من ضـ.ـر.بات عـ.ـسـ.ـكرية سـ.ـورية رو.سية تمهـ.ـد لعملـ.ـية السيـ.ـطرة الكامـ.ـلة على الطـ.ـريق الدولـ.ـي ا.م فـ.ـور وتحضـ.ـر لاستكـ.ـمـ.ـال عمـ.ـليات التحريـ.ـر في ادلـ.ـب وسيكون امام اصحـ.ـاب الجنـ.ــسيات السـ.ـورية ا.مـ.ـا الذهاب للتسـ.ـويات مع الدو.لة السـ.ـورية او الم.و.ت وامـ.ـا بـ.ـقايا المجـــ.ـموعات الارهـ.ـابية سيتـ.ـم تدوير القـ.ـادة منـ.ـهم عبر عمـ.ـليات انـ.ـزال جـ.ـوي امـ.ـريكي وعملـ.ـيات بـ.ـرية عبر الحدو.د التـ.ـركية السـ.ـورية والباقي يتـ.ـرك لمـ.ـلاقاة مـ.ـصـ.ـيره الطـ.ـبيعي في المواجـ.ـهات مع الجـ.ـيش السـ.ـوري.
مشهـ.ـدية الانفـ.ـتاح العـ.ـر.بي على دمشـ.ـق يؤكـ.ـد ان هنـ.ـاك ضـ.ـوء امـ.ـريكي لتوزيع الادوار بينـ.ـ الار.دن والعـ.ـراق لتهـ.ـيئة الاوضاع لعـ.ـودة سـ.ـورية المنـ.ـتصرة الى مجـ.ـالها الـ.ـحـ.ـيوي والقـ.ـومي والاقلـ.ـيمي والدو.لي وهـ.ـذا ما عبـ.ـر عنه صـ.ـراحة المـ.ـلك الاردنـ.ـي اثناء زيـ.ـارته لواشنـ.ـطن عندما اعـ.ـلن من البيـ.ـت الابيـ.ـض ان الرئيـ.ـس الاسـ.ـد انتصـ.ـر في الانتـ.ـخابات الرئـ.ـاسية وهـ.ـذا يؤكـ.ـد اتبـ.ـاع استـ.ـراتيجية جديدة مع واقـ.ـع النصـ.ـر السـ.ـوري .

وكـ.ـذا في مؤتمـ.ـر بغـ.ـداد و زيـ.ـارة الوفـ.ـد اللبنـ.ـاني رفيـ.ع المسـ.ـتوى الـ.ـى دمشـ.ـق بعـ.ـد عقـ.ـد من الغيـ.ـاب لتفعـ.ـيل خـ.ـط الغـ.ـاز العـ.ـر.بي عبر سـ.ـورية ومـ.ـا حملـ.ـته هـ.ـذه الزيـ.ـارة المشـ.ـرعنة امـ.ـريكيا ومـ.ـا تعكـ.ـسه من كـ.ـسـ.ـر الامـ.ـريكي نفسـ.ـه لقـ.ـانون قيصـ.ـر الغيـ.ـر شـ.ـرعي الذي فـ.ـرضته واشنـ.ـطن على الشـ.ـعب السـ.ـوري .

والزيـ.ـارة الاخـ.ـيرة لوزيـ.ـر الدفـ.ـاع ونـ.ـائب رئيـ.ـس الوز.راء السـ.ـوري الـ.ـى الارد.ن ولـ.ـقائه برئيـ.ـس هيـ.ـئة الاركـ.ـان واهـ.ـمية البنـ.ـود المعـ.ـلنة لهـ.ـذه الزيـ.ـارة منها ضـ.ـبط الحـ.ـدود ومكـ.ـافحة الاتجـ.ـار بالمخـ.ـدرات وغيرهـ.ـمـ.ـا من العناوين الغيـ.ـر معـ.ـلنة وهـ.ـنا يحـ.ـق لـ.ـنـ.ـا ان نتسـ.ـاءل عن مـ.ـا لـ.ـم يعـ.ـلن في هـ.ـذه الزيـ.ـارة بخصـ.ـوص قاعـ.ـدة التنـ.ـف المحـ.ـتلة امـ.ـريكيا المتواجـ.ـدة في مثلـ.ـث سـ.ـورية الارد.ن العـ.ـراق ا.م ان هـ.ـذه الزيـ.ـارة تسـ.ـبق التحضـ.ـير لزيـ.ـارة مسـ.ـؤول امـ.ـريكي رفيـ.ـع المـ.ـستوى لدمشـ.ـق كـ.ـمـ.ـا تحدث البعـ.ـض كـ.ـل هـ.ـذه التسـ.ـاؤلات تـجـ.ـيب عـ.ـنـ.ـها مستجـ.ـدات المرحـ.ـلة القـ.ـا.د.مة ومـ.ـا سينتـ.ـج عن اللقـ.ـاءات بيـ.ـن اطـ.ـراف دو.ليين واقلـ.ـيميين لهـ.ـم دو.ر اسـ.ـاسي في الملـ.ـف السـ.ـوري فهنـ.ـاك لقـ.ـاء مرتقـ.ـب بيـ.ـن مديـ.ـر مكتـ.ـب الامـــ.ـن القـ.ـومي في سـ.ـورية اللـ.ـواء عـ.ـلي مملـ.ـوك مع رئيـ.ـس الاستخــبـ.ـارات التـ.ـركية كـ.ـمـ.ـا هنـ.ـاك لقـ.ـاء للرىـ.ـيس التـ.ـركي اردوغـ.ـان مع نـ.ـظـ.ـيره الر.وسي في سـ.ـوتشي ومـ.ـا سيتـ.ـرتب من مخـ.ـرجات عن هـ.ـذه القـ.ـمة من محـ.ـادثات سـ.ـبقتها وقد يتخـ.ـللها استمـ.ـرار الـ.ـضـ.ـر.بات الرو.سية السـ.ـورية لمجـ.ـاميع الارهـ.ـاب الاردوغـ.ـاني ومكـ.ـان تواجـ.ـد عناصـ.ـره بشكـ.ـل مبـ.ـاشر .

كـ.ـل هـ.ـذه التحـ.ـركات الاقلـ.ـيمية والدو.لية سترسـ.ـم مشـ.ـهدية خطـ.ـت دمشـ.ـق فيـ.ـها خـ.ـرائط مـ.ـا بعـ.ـد الانسحـ.ـاب الامـ.ـريكي من الشمـ.ـال السـ.ـوري والمنطـ.ـقة بأكمـ.ـلها بانتصـ.ـاراتها ومحـ.ـورها الم.قـ.ـا.و.م .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *