تداعيات اقتصادية خطيرة على العالم بسبب جنوح الباخرة في قناة السويس في مصر

تداعيات اقتصادية خطيرة على العالم بسبب جنوح الباخرة في قناة السويس في مصر

مشكلة حقيقية تتعرض لها مصر وبلاخص ليس مصر فقط وانما جميع دول العالم . الباخرة الجانحة ويومها الرابع القناة معلقة والسفن في طوابير ما الحلول ما التداعيات وماحل المشكلة .

الباخرة : نعم نحو 12% من التجارة العالمية بشكل كامل تمر عبر القناة، وهي مصدر أساسي للعملة الصعبة لمصر . وبلغت عائداتها 5.6 مليار دولار في 2020.

تحاول الدولة المصرية بالعمل مع مع فريق إنقاذ من شركة شميت سالفيدج الهولندية . إخراج ناقلة حاويات ضخمة جانحة تعطل منذ الأربعاء حركة الملاحة في قناة السويس، الممر التجاري الحيوي بين أوروبا وآسيا.

الباخرة

ارتفاع اسعار السلع عالميا :
قد يؤدي تعطيل حركة الملاحة بقناة السويس، لعرقلة الإمدادات . بعد تباطأ النقل البحري العالمي لأيام إضافية أو حتى أسابيع، كما تتزايد التوقعات بارتفاع أسعار السلع عالميا بحسب مانشره خبراء .

قناة السويس

ممر مائي اصطناعي ازدواجي المرور في مصر، يبلغ طولها 193 كم وتصل بين البحرين الأبيض المتوسط والأحمر . وتنقسم طولياً إلى قسمين شمال وجنوب البحيرات المرّة، وعرضياً إلى ممرين في أغلب أجزائها لتسمح . بعبور السفن في اتجاهين في نفس الوقت بين كل من أوروبا وآسيا .

إغلاق القناة

أغلقت قناة السويس أمام الملاحة خمس مرات، كان أولها إبان الاحتلال الإنجليزي لمصر عام 1882 . لأقل من أسبوع في أعقاب الثورة العرابية، وأغلقت للمرة الثانية ليوم واحد عام 1915 خلال الحرب العالمية الأولى، وللمرة الثالثة لمدة 76 يوم خلال الحرب العالمية الثانية . وأغلقت للمرة الرابعة خمسة أشهر عقب العدوان الثلاثي على مصر عام 1956، وأعيد فتحها في عام 1957. وكان الإغلاق الخامس والأخير بعد حرب يونيو 1967 مع إسرائيل . واستمر لمدة 8 سنوات حتى عام 1975 عندما وقعت مصر وإسرائيل اتفاق فض الاشتباك الثاني.

ويكيبيديا

للمزيد من الاخبار الاقتصادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *