سوريا على غـ.ـرار إيـ.ـران قـ.ـريبا قانون قيـ.ـصر يلفـ.ـظ أنفـ.ـاسة الأخيـ.ـرة

سوريا على غـ.ـرار إيـ.ـران قـ.ـريبا قانون قيـ.ـصر يلفـ.ـظ أنفـ.ـاسة الأخيـ.ـرة

وكالة الميدان الاخبارية || مقالات قانون

في مقال جديد للكاتب ماجد الشرهاني كتب في موقع قناة العالم بعنوان قانون قيصر يعاني ويلتقط النفس الاخير سوريا على غرار ايران في القريب العاجل .

وجاء في المقال الذي رصدته وكالة الميدان الاخبارية للكاتب ماجد الشرهاني ان الجمهورية الصينية باتت اهم شريك فعلي وحقيقي لايران في مجالات التجارة والاقتصاد .

وثيقة لتعاون استراتيجي شامل ومدتها 25 عاما بين الصين وايران وذلك بحسب ماذكر الكاتب .

التعاون بين بكين وطهران الذي ذكره الكاتب الحليف الاساسي للعاصمة دمشق، وبحسب الوثيقة الإستراتيجية بينهما فانها تسعى إلى التكامل والشمولية والديمومة. فإنه يستند إلى عوامل نجاح كثيرة .

تشكل فلسفة ايران بحسب الكاتب في التعاطي مع بكيين عاملاً أساسياً للتفاهم الدولي الذي قوضت واشنطن أسسه عبر الهيمنة، فالتقارب الصيني الإيراني يقوم على المساواة والنفع المتبادل وإحترام السيادة الوطنية والإقليمية خلافاً للغرب الذي ظل يعامل بلدان المنطقة بإستعلاء وعلى أنها بحاجة لمصالحه.

تأثير الوثيقة والمعطيات على سوريا

بحسب الكاتب فان هناك مراقبون في الشأن الاقليمي يتوقعون أن تلعب ايران دوراً كبيرا في تعزيز العلاقات الإقتصادية بين الصين وسوريا التي تعد مركزاً إستراتيجياً لعبور القوافل الصينية لتغذية البحر الأبيض المتوسط وأفريقيا.
مسار واضح لشراكة متوقعة بين دمشق وبكين اكدتها موقف مستشارة الرئيس بشار الاسد بثينة شعبان التي قالت ان الجمهورية الصينية واستثماراتها سيتكون المشروه المواجه لهيمنة الغرب .

توقعات بان العلاقات ستزدهر بين الصين وسوريا . ضروة اكدها ايضا الرئيس الاسد بقيامه بدعوة شركات الصين للاعمار والاستثمار في الجمهورية العربية السورية وتعهد الاسد بتنمية ورفع العلاقة بين بكين ودمشق لمستوى لم تصله العلاقات من قبل . واكد الكاتب ان هناك منفعة كبيرة متبادلة بين الطرفين : حاجتين من البلدين تتجلى في حاجة بيكن المتزايدة لموارد الطاقة والسوق الاقتصادي وحاجة سوريا المحلة ايضا لاعادة الاعمار والاستثمار ومجالات التنمية .

عجلة التنمية العملاقة التي لا تكف عن الدوران في شتى مناحي الحياة الصينية يناغمها حراك سياسي واكد الكاتب انه لا شك بأن دافع المصالح والمنافع المشروعة في المنطقة له رقمه المعتبر وهذا ما عبرت عنه التحركات الدبلوماسية المكوكية الصينية التي رافقت الأحداث الإقليمية ولا تزال حتى اليوم .

في النهاية والمحصلة النهائية بحسب ماذكر الكاتب مساع دائبة وحصاد جمع دون شك في يده الكثير من خيوط الأزمة السورية، فهل ستفلح طهران بمعية التنين في توظيف مكانتها ومهارتها لمساعدة السوريين في نسج بساط واحد يجلس عليه جميع الحلفاء في سورية آمنة مستقرة .

الكاتب : ماجد الشرهاني قناة العالم || وكالة الميدان الاخبارية

للمزيد من مقالات التحليل السياسي اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *