هـ.ـل تفــكـ.ـر السويد بسـ.ـحـ.ـب الاقـ.ـامـ.ـات مـ.ـن اللاجـ.ـئين اللذيـ.ـن يقضـ.ـون عطـ.ـلـ.ـتهم فـ.ـي سـ.ـوريا

هـ.ـل تفــكـ.ـر السويد بسـ.ـحـ.ـب الاقـ.ـامـ.ـات مـ.ـن اللاجـ.ـئين اللذيـ.ـن يقضـ.ـون عطـ.ـلـ.ـتهم فـ.ـي سـ.ـوريا

قـ.ـالت المتحـ.ـدثة باسـ.ـم سيـ.ـاسة الهجـ.ـرة بحـ.ـز.ب المحـ.ـافظين في السـ.ـويد مـ.ـاريا مالمـ.ـر ستينرغـ.ـارد إن حـ.ـز.بها يرغـ.ـب بتسهيـ.ـل إجـ.ـراءات سحـ.ـب تصـ.ـاريح الإقـ.ـامة من السـ.ـوريين الذيـ.ـن يمكـ.ـنهم زيـ.ـارة بلـ.ـدهم والعـ.ـودة مجـ.ـدداً إلـ.ـى السـ.ـويد.
وأضـ.ـافت ستينرغـ.ـارد أن سـ.ـفر اللاجـ.ـئين إلـ.ـى سـ.ـوريا يستدعـ.ـي التسـ.ـاؤل عمـ.ـا إذا كـ.ـانت تصـ.ـاريح الإقـ.ـامة منحـ.ـت للأشـ.ـخاص المنـ.ـاسبين أ.م لا بحسـ.ـب موقـ.ـع ا.سفي تـ.ـي السويـ.ـدي.
واعتبـ.ـرت المتحـ.ـدثة باسـ.ـم حـ.ـز.ب المحـ.ـافظين أن السـ.ـوريين الذيـ.ـن اختـ.ـاروا قضـ.ـاء العطـ.ـلة في البـ.ـلد الـ.ـذي طلـ.ـبوا الحمـ.ـاية مـ.ـنـ.ـه ربـ.ـمـ.ـا لا يملـ.ـكون أسـ.ـباباً كـ.ـافية لطلـ.ـب الحـ.ـمـ.ـاية من الحكـ.ـومة السـ.ـويدية والحـ.ـصول على إقـ.ـا.مة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *