وزير سا بق يو جه رسا لة عا جلة الى القيا دة السورية ويحـ ذر من ا مر ها م اليكـ م التفا صيل

وزير سا بق يو جه رسا لة عا جلة الى القيا دة السورية ويحـ ذر من ا مر ها م اليكـ م التفا صيل

حذّ ر وزير الاتصالات السابق الدكتور عمرو سالم المسؤولين السوريين من استخدام تطبيق “واتس آب” بسبب اختر اقه من قبل شركة أمنية “إسرائيلية” خاصة.وأضاف سالم، الذي شغل منصب مدير برامج أعلى في شركة مايكروسوفت، أن الشركة الإسرائيلية التي تعمل لصالح الاستخبارات ووزارة الحرب الإسرائيليتين استطاعت صنع برمجية تج سس ( s py wa r e ) تنتقل عبر الاتصال الصوتي إلى تطبيق “واتس آب”.ونشر الوزير السوري السابق عبر حسابه على موقع “فيسبوك” منشوراً مطولاً أوضح خلاله أن “الهج ة ببر مجيّات التج سس التي قامت بها شركة إسرائيليّة مرتبطة بالمخابرات (وهي نفس الشركة التي قامت بالتجسّ س على جمال خاشقجي) مست غلّةٌ ثغ رةٌ موجودة في وتساب، عملت بالشّكل التّالي: تزرع البرمجيّة في اتّصال هاتفيّ عبر وتساب، وبهذا الاتّصال تثبّت هذا البرمجيّة داخل الهاتف المستقبل..فتقوم بنقل المعلومات من الهاتف إلى الشّركة عبر الإنترنت، كما تقوم بنقل مكالمات يقوم بها صاحب الجّهاز المص اب”.

وتابع “بعد أن يصل هذا الك مّ الها ئل إلى الشّركة المتج سّسة، تقوم برمجيّات على مخدّمات الشّركة بعمل بحثٍ مؤتمت يعتمد على الذّكاء الصّنعي وتقنيات ما يسمّى بالتنقيب في المعلومات، وتفرز جميع المعلومات والهواتف الّتي تجد فيها كلمات مفتاحيّة معيّنة أو بصمات صوتيّة محدّدة مسبقاً وتخزينها بشكل مستقل”.وأضاف “على التّوازي، تقوم باستهداف هواتف شخصيّات مه مّة بعينها، فقتقوم بجمع كلّ ما يمكن جمعه من هواتفها وترسل إلى مخدّمات مستقلّة عن الأولى، ليتمّ البحث فيها، آليّاً وبشريّاً بحثاً عن أسرار عامّة وخاصّة، بحيث تتمكّن الجهات التي تقف وراء الشّركة من الاستفادة من كلّ الأسر ار في مخطّطاتها، وفي نفس الوقت الحصول على ما يمكن الحصول عليه من معلومات للمقرّبين من تلك الشّخصيّات من أجل محاولة توظيفهم بالتّ جسّس، أو ابتزا زهم، أو في أضعف الأحوال، القيام بفضا ئح في الوقت المناسب على نمط ويكيليكس”.وأكد الوزير السوري السابق أنه “وفق ما حصلت عليه من معلومات دقيقة، وبعد مسح اتّجاهات المعلومات المرسلة، فإن سوريّة ولبنان كانتا مستهد فتين بشكلٍ رئيس يّ في هذه الهج مة”.

واستطرد ” التحديثات التي قامت بها وتساب، لم تغلق كلّ شيء بعد وقد تمكّنت الشركة من الحصول على عدد ها ئل من المعلومات. والتحديثات القادمة خلال السّأعات والأيّام القادمة يفترض أن تسدّ الثّ غرة تماماً، لكن بعد فوات الأوان … وفي نفس الوقت تمّ محو ما تمّ التمكّن من محوه قبل أن يصل إلى مخدّمات الشّركة، ومع ذلك فقد أرسل الكثير”.وفي منشور آخر كتب سالم “على المسؤوليين والعسكر يين وكل من يحمل أس رار الد ولة ألا يستخد موا تطبي ق وتس اب. لأنّ أية مكا لمة مجهو لة المصد ر يمكنها أن تزرع برمجية التن صت في الجهاز المتلقي وتتنص ت على كل شيء في الجهاز حتى إن لم يردّ عليها خصو صاً إن أتت من رقم أجنبي”، و أضاف “شخصياً أنا أستخدم اله اتف الأر ضي لمكالماتي الم همّة ..يرجى الح ذر خصوصاً لمن يحملون أسر اراً مه مة”.وأشار البيان إلى أنّ إصلاح الثغرة جاري العمل فيه الآن.