عبد الباري عطوان 7 أسبا ب تُؤ كّد عد م وجو د صفقة روسية مع أمريكا واسرائيل في سورية

عبد الباري عطوان 7 أسبا ب تُؤ كّد عد م وجو د صفقة روسية مع أمريكا واسرائيل في سورية

رأى الصحفي عبد الباري عطوان في مقال له حول التسريبات التي تم تداولها إعلامياً خلال الأيام القليلة الماضية عن وجود صفقة روسية أمريكية إسرائيلية لاخراج إيران من سوريا مقابل الاعتراف الدولي بشرعية الرئيس الأسد, أن هذه التسريبات بعيدة عن الواقع لسبعة أسباب هي:أوّلًا: أنّ روسيا التي حسمت الحرب في سورية تقريبًا لصالحها وحُلفائها لا يُمكن أن تتورّ ط في أيّ مُخطّ ط إسرائيلي أمريكي لتبد يد هذه الإنجازات والتورّط في صفقةٍ لإخراج القوات الإيرانيّة، لأنّها ليست هي التي استدعت هذه القوّات، ولا هي السلطة التي أضفت الشرعيّة على وجودها، والقوُات الإيرانيّة وحُلفاؤها (حز ب ال له) وصلت إلى سورية بدعوةٍ من الحُكومة السوريّة وقبل وصول القوّات الروسيّة بعامين على الأقل ثانيًا: أيّ صفقة ثلاثيّة أمريكيّة روسيّة إسرائيليّة، إذا صح وجودها، سيكون مصيرها الفش ل مِثل مصير نظيرتها “صفقة القرن” الأمريكيّة الإسرائيليّة، ولا نعتقد أنّ روسيا التي باتت تملك اليد العُليا في سورية، ومُعظم منطقة الشرق الأوسط، يُمكن أن تكون شري كًا في هذا الفش ل، لأنها ليست مُض طرّة، ولأنُ رئيسها فلاديمير بوتين أدهى من أن يقع في هذه المِصيدة.

ثالثًا: الولايات المتحدة وإسر ائيل ومعهما أكثر من 65 دولة (مجموعة أصدقاء سورية)، بشكلٍ مباشر أو غير مُباشر، حاربوا ثماني سنوات في سورية، وضخّوا أكثر من 90 مليار دولار، وجنّد وا مِئات الآلاف من المُقا ت لين، ومع ذلك فشِ لوا في تغيير النظام السوري، ولذلك فإنّ اعتراف أمريكا من عد مه بهذا النّظام ليس له أيّ قيمة فِعليّة رابعًا: أمريكا وإسرائيل مرعوبتان من تنامي الدّور الإيراني، السياسي والعسكري، في منطقة الشرق الأوسط، ويقفان على حافّة حرب مع طِهران، ويُر يدان إغر اء روسيا ببعض العُروض لمُساعدتهما من الخُروج من هذا المأ زق، وتبد يد هذا الق لق، ولا نعتقِد أنّهما في ظِل موقفهما المُرتبك، سيجِدان أيّ تجاوب.خامسًا: إيران حليف قوي لروسيا، وباتت تُصنّف كقوّة إقليميّة عُظمى، وتلعب دور الشريك مع موسكو لرسم مُستقبل آمن ومُستقر في سورية، خاصّةً أنّهما خاضا الحرب ضد الإرهاب في خندقٍ واحد، وهذا ما يُفسّر قول فيرشينين، نائب وزير الخارجيّة الروسي، لوكالة “سبوتنيك” “إننا نعمل من أجل تحقيق الاستقرار والتسوية في سورية والمِنطقة برمّتها، على أساس احتر ام سيادة جميع بُلدان المِنطقة واستقلا لها ووحدة أراضيها لذلك نحن لا نقبل أيّ صفقات”.سادسًا: إنّ هذا المُؤتمر الثلاثي الذي سيُشارك فيه جون بويتون (أمريكا)، ونيكولاس باتروشيف (روسيا)، ومائير بن شابات (إسرائيل)، يأتي في إطار الحرب النفسيّة الإعلاميّة لزرع بُذور الفِتنة والشّك بين الأطراف المُنتصرة في سورية، وإحداث بلبلة المقصود منها نسف التّحالف القوي بين إيران وسورية من ناحيةٍ والحليف الروسي من النّاحية الأُخرى سابعًا: القوّات، أو المُستشارون العسكريّون، لم يكونوا موجودين على الأراضي السوريّة قبل بدء المُؤ امرة الأمري كيّة المدعومة عربيًّا وإسرا ئيليًّا لتد مير سورية، وتغيير نظامها، وضرب وحدتيها الديمغرافيّة والجغرافيّة، وتفتيتها إلى كِيانات على أُسس عر قيّة وطا ئفيّة، وبعد الهزيمة الكاملة لهذه المُؤامرة، واستعادة الجيش العربي السوري لسيادة الدولة السوريّة على كُل الأراضي، وعودة الأمن والاستقرار، فمن الطّبيعي أن ينتهي دور هذه القوّات الإيرانيّة، وتعود إلى بلادها مُنتصرةً بعد انتها ء مَه مّتها.

رأي اليوم بتصرف