دو لة اوروبية تحـ ـا كم لا جئاً سوري قام بغـ ـتل جندي في الجيش العربي السوري

دو لة اوروبية تحـ ـا كم لا جئاً سوري قام بغـ ـتل  جندي في الجيش العربي السوري

تنظر محكمة في العاصمة الهولندية (أمستردام) في قضية لاجئ سوري متهم بارتـ كاب “جر ائـ ـم حرب” على الأرا ضي السـ ـورية.

ويواجه المتـ ـهم تهمة القـ ـتل والمشاركة في عملية إعـ ـدام ميدانية والانضـ ـمام إلى “جبـ ـهة النـ ـصرة” المصنفة على أنها “إرهـ ـابية”، وذلك قبل تقديمه طلب لجوء إلى هولندا.

ونقلت وكالة “رويترز” للأنباء عن محامي اللاجئ السوري (كنيته أبو خضير) قوله إن اللاجئ لم يكن عضوًا في “جبهة النـ ـصرة” ولم يشارك في أي عملية إعـ ـدام.

في حين تستند المحكمة إلى تسجيل مصور انتشر على الإنترنت يُظهر إعـ ـدام جنـ ـدي سوري، في تموز 2012، على يد جماعات “متـ ـشددة”، حيث كان أبو خضير يظهر معهم في التسجيل.

وقال المحامي، أندريه سيبريختس، أمام المحكمة إن اللاجئ السوري المتهم كان في موقع الحـ ـادثة للاستفسار عما إذا كان بالإمكان مبادلة الجندي بشقيقيه المعتـ ـقلين، ونفى مشاركته في عملية الإعـ ـدام.

وكان أبو خضير لجأ إلى هولندا عام 2014 وحصل على حق لجوء مؤقت، واعتـ ـقلته السـ ـلطات الهولندية في أيار الماضي بموجب إفادات شهود ضده قدمتها السـ ـلطات الألمانية لهولندا.

ويواجه المتهم عقـ ـوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة إذا ثبتت إدان ته، وتقرر موعد الجلسة الثانية في 18 من تشرين الثاني المقبل.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تنظر فيها هولندا في قضايا من هذا النوع ضد لاجئين سوريين على أراضيها، بموجب اختصاصها بتطبيق القانون الدولي.

ويوجد لدى بعض الدول الأوروبية في قوانينها مبدأ اسمه “الولاية القضائية العالمية”، الذي يخولها التحقيق في جـ ـرائم ارتكبت خارج أراضيها حتى لو كان المجـ ـرم أو الضـ ـحية من جنـ ـسيات دول أخرى.

وكالات